-->

استراتيجية التسعير ما هي وأفضلها لمضاعفة مبيعاتك

تعد استراتيجيات التسعير أحد القرارات الحاسمة التي يتخذها المسؤول عن الشركة، حيث تؤثر بشكل كبير على نجاح المنتج أو الخدمة التي يتم تقديمها. ومن أجل مضاعفة المبيعات، يجب اختيار الاستراتيجية المناسبة للسوق والمنتج.

تعتبر استراتيجية التسعير المنخفض واحدة من الاستراتيجيات الشائعة، حيث يتم تقديم المنتج بأسعار أقل من منافسيه. ويتم تنفيذ هذه الاستراتيجية في العادة في السوق الجديدة أو السوق الذي يتم فيه إطلاق منتج جديد.

وتعد استراتيجية التسعير العالي واحدة من الاستراتيجيات المناسبة للمنتجات التي تتميز بجودة عالية، والتي يتم تسويقها للعملاء الذين يبحثون عن منتجات عالية الجودة بأسعار مرتفعة.


استراتيجية التسعير
استراتيجية التسعير ما هي وأفضلها لمضاعفة مبيعاتك

أهمية استراتيجيات التسعير في تحقيق المبيعات

تساعد استراتيجيات التسعير في تحديد القيمة الحقيقية للمنتج أو الخدمة التي يتم تقديمها، وذلك بالنظر إلى عوامل مثل التكاليف والتنافس وعوامل العرض والطلب في السوق. وبمعرفة القيمة الحقيقية للمنتج، يمكن للشركة تحديد السعر المناسب الذي يجذب العملاء ويحقق الأرباح المرجوة.

تساعد استراتيجيات التسعير في تحديد موقع الشركة في السوق والتنافس مع الشركات الأخرى. فمثلاً، يمكن للاستراتيجية المنخفضة جذب المزيد من العملاء الذين يبحثون عن الأسعار المنخفضة، بينما يمكن للاستراتيجية العالية جذب العملاء الذين يبحثون عن المنتجات عالية الجودة والخدمة المميزة.

يمكن لاستراتيجيات التسعير تحسين سمعة العلامة التجارية للشركة. فعندما يشعر العملاء بأن السعر الذي دفعوه معقول ويتناسب مع الجودة والخدمة المقدمة، يمكن أن يزيد ذلك من مستوى رضاهم وولائهم للعلامة التجارية.

استراتيجيات التسعير أن تزيد من المبيعات بشكل كبير، فعندما يتم تحديد السعر المناسب، يمكن للشركة جذب المزيد من العملاء وزيادة حصتها في السوق، مما يؤدي إلى زيادة المبيعات والأرباح.

وبهذه الطريقة، يمكن للاستراتيجيات التسعير أن تلعب دورًا حاسمًا في تحقيق المبيعات وزيادة الأرباح للشركات. ولذلك، يجب على المسؤولين عن الشركات اختيار الاستراتيجية المناسبة ومراقبة الأسعار وتحليل البيانات بانتظام لتحقيق نتائج أفضل.

مفهوم التسعير

التسعير هو عملية تحديد السعر الذي يتم تحصيله للمنتج أو الخدمة التي يقدمها المنتج أو الشركة. وتشمل عملية التسعير عدة عوامل مثل تحليل التكاليف، وتقييم الطلب على المنتج أو الخدمة، ودراسة الأسعار المنافسة في السوق.

ويعد التسعير عملية حيوية لأي شركة، حيث يمكن للتسعير الجيد أن يؤدي إلى زيادة الإيرادات وتحقيق الربح، في حين أن التسعير السيئ يمكن أن يؤدي إلى خسائر مالية كبيرة وفقدان العملاء.

ويتأثر التسعير بعدة عوامل مثل العرض والطلب، والتكاليف، والمنافسة في السوق، والقوانين واللوائح الحكومية، والعوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتوجد عدة استراتيجيات للتسعير، منها التسعير المرن، والتسعير المنخفض، والتسعير العالي، والتسعير المخصص، والتسعير الديناميكي، وغيرها. ويختار المنتج أو الشركة استراتيجية التسعير المناسبة بناءً على العوامل المذكورة أعلاه وغيرها من العوامل المتعلقة بالمنتج والسوق والعملاء والمنافسين.

أساسيات التسعير

التسعير هو عملية تحديد السعر الذي يجب أن يدفعه العملاء لشراء منتج أو خدمة. وتعد أساسيات التسعير مهمة جدًا لأي عمل تجاري لتحقيق أرباح مربحة. وفيما يلي بعض أساسيات التسعير:

1- تحديد تكلفة المنتج أو الخدمة: يجب عليك معرفة التكلفة الفعلية للإنتاج والتسويق للمنتج أو الخدمة الذي تقدمها. ويشمل ذلك تكلفة المواد الأولية والعمالة والإيجار وتكنولوجيا المعلومات والنقل والتسويق.

2- تحديد الهدف الربحي: يجب عليك تحديد الهدف الربحي الذي ترغب في تحقيقه من المنتج أو الخدمة الذي تقدمها. ويتطلب هذا الأمر معرفة الأسعار التي يشتري بها العملاء منافسيك للحصول على فكرة عن المدى الذي يمكن أن تكون فيه الأسعار.

3- دراسة السوق: يجب عليك دراسة السوق وتحديد ما إذا كانت الأسعار التي تريد تحديدها تتناسب مع العرض والطلب في السوق. ويمكن أن تساعدك الدراسات السوقية في تحديد أفضل الأسعار التي يمكن أن تجني بها أرباحًا.

4- تحديد الاستراتيجية التسعيرية: يمكنك استخدام مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات التسعيرية مثل التسعير المباشر أو التسعير بالتجزئة أو التسعير المخفض. ويجب عليك تحديد الاستراتيجية التي تناسب نموذج عملك والسوق التي تستهدفها.

5- مراقبة الأداء: يجب عليك مراقبة أداء أسعارك بشكل منتظم وتقييم ما إذا كانت تحقق الأرباح المطلوبة. ويجب عليك التفكير في تعديل الأسعار إذا كان ذلك ضروريًا لتحقيق أهداف الأرباح المرجوة.

مراقبة أداء التسعير

تعتبر مراقبة أداء التسعير أمرًا حاسمًا لأي عمل تجاري لضمان تحقيق الأرباح المرجوة. وتتضمن مراقبة أداء التسعير عدة خطوات، ومنها:

1- مراقبة الإيرادات: يجب على الشركات مراقبة الإيرادات التي تحصل عليها بشكل دوري، ومقارنتها بالأهداف الربحية المرجوة. ويمكن استخدام تقارير المبيعات والإيرادات لتحديد ما إذا كانت الأسعار المحددة تحقق الأرباح المطلوبة.

2- مراقبة التكاليف: يجب على الشركات مراقبة التكاليف المتعلقة بإنتاج المنتجات أو تقديم الخدمات، ومقارنتها بالأسعار المحددة. ويمكن استخدام التقارير المالية لتحديد هامش الربح والتأكد من تحقيق الأرباح المرجوة.

3- مراقبة السوق: يجب على الشركات مراقبة السوق وتحليل الاتجاهات والتغيرات في الطلب والعرض والأسعار المحددة من قبل المنافسين. ويمكن استخدام التقارير السوقية والدراسات الاستهلاكية لتقييم أداء الأسعار المحددة.

4- تقييم العملاء: يمكن للشركات الحصول على ردود فعل من العملاء حول الأسعار المحددة، وتحديد مدى رضاهم عن الأسعار وقياس استجابتهم للتغييرات في الأسعار.

5- تحليل المعلومات: يمكن استخدام تقنيات التحليل البياني لتحليل المعلومات المتعلقة بالأسعار وتحديد التغييرات والاتجاهات والفروقات، وتحديد العوامل المؤثرة على أداء التسعير.

يجب على الشركات مراقبة أداء التسعير بشكل دوري وتحديد ما إذا كانت تحقق الأرباح المرجوة، والتفكير في تعديل الأسعار إذا كان ذلك ضروريًا لتحقيق هدفها الربحي.

التسعير على أساس التكلفة


التسعير على أساس التكلفة هي إحدى استراتيجيات التسعير التي تعتمد على تحديد سعر المنتج أو الخدمة بناءً على تكلفة إنتاجها، بالإضافة إلى إضافة نسبة ربح محددة. ويتم حساب التكلفة بإجمالي جميع المصاريف المرتبطة بإنتاج المنتج أو الخدمة، مثل تكلفة المواد الخام والعمالة والمعدات والنقل والتأمين والإيجار والإعلانات وغيرها.

ويتم تحديد نسبة الربح المضافة بالاعتماد على عدة عوامل مثل صعوبة إنتاج المنتج، وشدة المنافسة في السوق، ورغبة الشركة في تحقيق ربح أكبر أو جذب عملاء جدد عن طريق خفض السعر.

ويعد التسعير على أساس التكلفة من أكثر استراتيجيات التسعير شيوعًا، ويمكن استخدامه في مجموعة واسعة من الصناعات، مثل الصناعات الثقيلة والتجارية والخدمية.

ومن المزايا الرئيسية لاستخدام استراتيجية التسعير على أساس التكلفة هي أنها تسمح للشركة بتحديد سعر البيع الذي يمكن أن يغطي تكلفة الإنتاج ويحقق ربحًا محددًا. كما أن هذه الاستراتيجية تجعل من السهل تحديد السعر الذي يمكن أن يتحمله العملاء وتكون أسعار المنتجات أكثر استقرارًا.

ومن العيوب الرئيسية لهذه الاستراتيجية هو أنها لا تأخذ بعين الاعتبار عوامل السوق والطلب والمنافسة. وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون التكلفة المرتفعة لإنتاج المنتج أو الخدمة تجعل من الصعب تحقيق ربح جيد باستخدام هذه الاستراتيجية.

أنواع التسعير


هناك العديد من أنواع التسعير، وفيما يلي بعض الأنواع الشائعة:

1- التسعير على أساس التكلفة: يتم فيه تحديد سعر المنتج أو الخدمة بناءً على تكلفة إنتاجها وإضافة نسبة ربح محددة.

2- التسعير المرن: يتم فيه تعديل السعر بناءً على تغيرات في العرض والطلب على المنتج أو الخدمة.

3- التسعير المنخفض: يتم فيه تحديد سعر المنتج أو الخدمة بسعر منخفض جدًا لجذب عدد كبير من العملاء، وهو شائع في بعض الصناعات مثل السوبرماركت.

4- التسعير العالي: يتم فيه تحديد سعر المنتج أو الخدمة بسعر مرتفع، وهو شائع في الصناعات الفاخرة والمنتجات التي تتطلب تكنولوجيا عالية.

5- التسعير المخصص: يتم فيه تحديد سعر المنتج أو الخدمة بناءً على متطلبات العميل، ويشمل تسعير المشاريع الكبيرة والمنتجات المصممة خصيصًا.

6- التسعير الديناميكي: يتم فيه تعديل السعر بشكل مستمر بناءً على تغيرات في عوامل السوق مثل العرض والطلب والمنافسة.

7- التسعير بالعمولة: يتم فيه تحديد سعر المنتج أو الخدمة بناءً على نسبة مئوية من القيمة الإجمالية للصفقة، وهو شائع في بعض الصناعات مثل العقارات والتأمين.

8- التسعير بالاشتراك: يتم فيه تحديد سعر المنتج أو الخدمة بناءً على دفع رسوم شهرية أو سنوية مقابل الحصول على الخدمة أو المنتج، وهو شائع في بعض الصناعات مثل البرمجيات والتلفزيون المدفوع.

وهناك العديد من الاستراتيجيات الأخرى للتسعير التي يمكن للشركات استخدامها بناءً على طبيعة الصناعة والمنتجات والخدمات التي تقدمها.

استراتيجية التسعير التنافسي


استراتيجية التسعير التنافسي هي إحدى استراتيجيات التسعير التي تعتمد على تحديد سعر المنتج أو الخدمة بناءً على الأسعار المعروضة من قبل المنافسين في السوق. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تحقيق تنافسية أفضل في السوق عن طريق تقديم سعر أقل من منافسيك.

ويتم في هذه الاستراتيجية تحديد السعر بناءً على دراسة الأسعار المعروضة من قبل المنافسين في السوق، وتحديد سعر أقل منها بمبلغ محدد، أو بنسبة محددة. وعند تحديد السعر، يجب أن يكون مدروسًا بدقة حتى يمكن للشركة تحقيق ربح معقول، وفي نفس الوقت تقديم سعر منافس في السوق.

ويمكن أن تكون استراتيجية التسعير التنافسي فعالة في بعض الصناعات والأسواق التي تشهد منافسة شديدة في الأسعار، وقد تجذب عملاء جدد بسبب السعر المنخفض.

ومن المزايا الرئيسية لهذه الاستراتيجية هو أنها تساعد الشركة على تحقيق تنافسية أفضل في السوق، وتحقيق نسبة مبيعات أكبر. كما أنها تمكن الشركة من جذب عملاء جدد بسبب السعر الأقل، وتجعل من الصعب على المنافسين المنافسة بنفس الأسعار.

ومن العيوب الرئيسية لهذه الاستراتيجية هي أنها يمكن أن تؤدي إلى خسارة شركة إذا لم يتم تقدير التكلفة الحقيقية للمنتج أو الخدمة، أو إذا كانت التكلفة المرتفعة تجعل من الصعب تحقيق ربح بسعر منخفض. كما أنها يمكن أن تؤدي إلى تدني جودة المنتج أو الخدمة في بعض الأحيان، إذا لم يتم الاهتمام بجودة المنتج أو الخدمة بنفس القدر الذي يجب.

أفضل استراتيجية تسعير مناسبة لي


لا يوجد استراتيجية تسعير واحدة تناسب جميع الأعمال والصناعات، حيث تختلف استراتيجيات التسعير بناءً على الصناعة والمنتج والخدمة التي تقدمها الشركة، وكذلك بناءً على عوامل السوق والمنافسة والطلب والعرض.

لذلك، يتعين عليك كصاحب عمل تحليل السوق والمنافسة وتحديد نقاط القوة والضعف لعملك ومنتجاتك أو خدماتك، وتحديد الأهداف المالية التي تريد تحقيقها من خلال التسعير. وبعد ذلك، يمكنك اختيار الاستراتيجية التي تناسب عملك وتساعدك في تحقيق الأهداف المحددة.

ما هي الاستراتيجيات التي يمكن للشركات استخدامها لتحديد السعر المناسب؟


هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن للشركات استخدامها لتحديد السعر المناسب، ومن أبرزها:

1- التسعير الأساسي: يتم تحديد السعر بناءً على تكلفة المنتج أو الخدمة بالإضافة إلى هامش الربح المرغوب. ويتم استخدام هذه الاستراتيجية في العادة للمنتجات التي تتطلب تكلفة إنتاج عالية.

2- التسعير بالتجزئة: يتم تحديد السعر بناءً على سعر المنتج أو الخدمة المقدمة من قبل المنافسين في السوق. ويتم استخدام هذه الاستراتيجية في العادة في الأسواق التي يكون فيها المنافسون قليلون.

3- التسعير المخفض: يتم تحديد السعر بناءً على تخفيض سعر المنتج أو الخدمة لجذب عملاء جدد أو تحفيز الزبائن الحاليين على الشراء. ويتم استخدام هذه الاستراتيجية في العادة في المنافسة مع المنافسين الذين يقدمون منتجات أو خدمات مماثلة.

4- التسعير المستند إلى القيمة: يتم تحديد السعر بناءً على القيمة التي يلقاها العملاء من المنتج أو الخدمة المقدمة. ويتم استخدام هذه الاستراتيجية في العادة في الأسواق التي يتم فيها تحديد القيمة المضافة للمنتجات أو الخدمات.

5- التسعير المتغير: يتم تحديد السعر بناءً على العوامل الخارجية مثل الطلب والعرض والتكاليف والمنافسة. ويتم استخدام هذه الاستراتيجية في العادة في الأسواق التي يحدث فيها تغيرات كبيرة في الظروف الاقتصادية. 

يجب على الشركات اختيار الاستراتيجية التي تناسب نموذج عملها والسوق التي تستهدفها، ويتعين عليها مراقبة الأداء وتعديل الأسعار إذا كان ذلك ضروريًا لتحقيق هدفها الربحي.