-->

اول 20 ساعة تعلم اكتساب مهارة ملخص كتاب

أول 20 ساعة تعلم هو كتاب لجوش كاوفمان، يتحدث عن كيفية اكتساب المهارات بسرعة وفعالية خلال الـ 20 ساعة الأولى من البداية في تعلم أي شيء جديد.

يعتمد الكتاب على فكرة أنه يمكن لأي شخص تعلم مهارة جديدة في غضون 20 ساعة، وهذا يتطلب التركيز الكامل والتدريب المنتظم على مدار فترة زمنية قصيرة. ويقدم الكتاب بعض النصائح والإرشادات لتحقيق هذا الهدف، ومن بينها:

اول 20 ساعة تعلم اكتساب مهارة


ملخص كتاب اول 20 ساعة 

كتاب أول 20 ساعة هو عبارة عن كيف تتعلم أي شيء بسرعة للمؤلف جوش كوفمان يقدم منهجاً عملياً لتعلم أي مهارة بسرعة وفعالية. يشير الكاتب إلى أنه يمكن لأي شخص تعلم أي مهارة يريدها في فترة زمنية قصيرة، شرط أن يتبع الخطوات الصحيحة ويعمل بجد واجتهاد.

ويقدم الكاتب في الكتاب عدداً من الخطوات العملية التي يجب اتباعها لتحقيق هذا الهدف، ومنها تحديد الهدف والتركيز على الأساسيات والتدريب المنتظم وتحديد الأدوات المناسبة والتعلم من الخبراء والاستمتاع بعملية التعلم. كما يشير الكاتب إلى أهمية التخلص من العوائق النفسية التي تمنع الفرد من تعلم المهارة، مثل الخوف من الفشل والشك في القدرة على تحقيق الهدف.

وينصح الكاتب القارئ بتطبيق المنهج الموجود في الكتاب على مهارة يريد تعلمها بشكل فعال، بتحديد الهدف بشكل واضح والتركيز على الأساسيات والتدريب المنتظم وتحديد الوقت المخصص للتدريب وتقييم التقدم المحرز والتعامل مع العقبات التي تواجهه في مسيرته التعليمية.

جوش كاوفمان مؤلف الكتاب

جوش هو مؤلف أكثر الكتب مبيعًا مثل أول 20 ساعة تعلم مهارة في مجالات الأعمال، وريادة الأعمال، واكتساب المهارات، والإنتاجية، والإبداع، وعلم النفس التطبيقي، والحكمة العملية.

 يتمحور بحثه حول هذه المجالات، وتمكن نهجه الفريد والمتخصص من مساعدة الملايين من القراء حول العالم في اكتساب المهارات الأساسية وتعلم المفاهيم الأساسية بشروطهم الخاصة.

اول 20 ساعة

أول 20 ساعة كيف تتعلم أي شيء بسرعة هو كتاب للمؤلف جوش كاوفمان يقدم منهجًا عمليًا لتعلم أي مهارة بسرعة وفعالية.

 يشير الكاتب إلى أنه يمكن لأي شخص تعلم أي مهارة يريدها في فترة زمنية قصيرة شرط اتباع الخطوات الصحيحة والعمل بجد واجتهاد. ويقدم الكتاب عددًا من الخطوات العملية التي يجب اتباعها لتحقيق هذا الهدف، ومنها تحديد الهدف والتركيز على الأساسيات والتدريب المنتظم وتحديد الأدوات المناسبة والتعلم من الخبراء والاستمتاع بعملية التعلم.

 ينصح الكاتب القارئ بتطبيق المنهج الموجود في الكتاب على مهارة يريد تعلمها بشكل فعال، بتحديد الهدف بشكل واضح والتركيز على الأساسيات والتدريب المنتظم وتحديد الوقت المخصص للتدريب وتقييم التقدم المحرز والتعامل مع العقبات التي تواجهه في مسيرته التعليمية.

9 خطوات لتعلم المهارات خلال ال 20 ساعة الأولى

يعتبر الكتاب "أول 20 ساعة تعلم" لجوش كاوفمان من أهم الكتب التي تناقش كيفية تعلم المهارات بسرعة وفعالية خلال الـ20 ساعة الأولى من البدء في تعلم أي شيء جديد. وتتضمن الخطوات التسع التالية لتحقيق ذلك

١. تحديد مهارة واحدة

تحديد المهارة المراد تعلمها هي الخطوة الأولى الهامة في عملية تعلم المهارات بسرعة وفعالية خلال الـ20 ساعة الأولي، ينصح بتحديد مهارة واحدة فقط في البداية، وذلك لتحقيق التركيز اللازم وتفادي التشتت في تعلم عدة مهارات في نفس الوقت. 

يمكن اختيار أي مهارة تهم المتعلم وتحمل له قيمة شخصية أو احترافية، مثل تعلم لغة جديدة، أو تعلم العزف على آلة موسيقية، أو تعلم البرمجة، أو تعلم الطهي، أو أي مهارة أخرى. يجب أن تكون المهارة المختارة واضحة ومحددة بشكلية، وأن تكون قابلة للقياس والتطبيق العملي، حتى يتمكن المتعلم من تحديد مدى تقدمه وتحسين أدائه خلال الـ20 ساعة الأولى.

٢. حدد المستوى الذي تود الوصول إليه

بعد تحديد المهارة المراد تعلمها، يجب على المتعلم تحديد المستوى الذي يرغب في الوصول إليه في تلك المهارة، يمكن تحديد هذا المستوى بشكل واضح ومحدد، وذلك لتحديد الأهداف الواقعية والمحتملة لتحقيقها خلال الـ20 ساعة الأولى.

يجب على المتعلم تحديد المستوى الحالي لمهارته في البداية، وذلك لتحديد المسافة التي يحتاجها للوصول إلى المستوى المطلوب. من ثم، يمكن للمتعلم تحديد الأهداف الواقعية والمحتملة لتحقيقها خلال الـ20 ساعة الأولى، وتحديد الخطوات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف.

 يجب أن يكون المستوى المراد الوصول إليه قابلاً للقياس والتحقق، مثل القدرة على التحدث بلغة جديدة بطلاقة، أو العزف على آلة موسيقية بمهارة، أو البرمجة بطريقة احترافية، أو أي مستوى آخر يتم تحديده بوضوح.


٣. تفكيك المهارات

تفكيك المهارات هي عملية تحليل المهارة المراد تعلمها إلى مكوناتها الأساسية، وذلك لتحقيق تعلم أسرع وأكثر فعالية. ينصح بتفكيك المهارة إلى مراحل وخطوات صغيرة، وتعلم كل مرحلة بشكل منفصل وتطبيقها عمليا، قبل الانتقال إلى المرحلة التالية.

على سبيل المثال، إذا كانت المهارة المراد تعلمها هي العزف على البيانو، فيمكن تفكيك المهارة إلى المراحل التالية.

1. تعلم الأساسيات الأساسية لعزف البيانو، مثل معرفة النوتات والمفاتيح والأوتار.

2. تعلم أساليب العزف الأساسية، مثل الضغط على المفاتيح بالأصابع الصحيحة والاستخدام الصحيح لليدين.

3. تعلم الإيقاعات والتنغيم والتركيبات الموسيقية الأساسية.

4. التدريب على العزف ببطء وتدريجياً، وتطبيق كل مرحلة بشكل منفصل وتحقيق الاستقرار فيها قبل الانتقال إلى المرحلة التالية.

5. العزف على الأغاني البسيطة والمتوسطة، وتحسين الأداء بالتدريب والتطبيق المستمر.

بتفكيك المهارة إلى مراحل وخطوات صغيرة، يتحقق تحسين الأداء وتحقيق التقدم بشكل أسرع، كما يزيد من الدقة والتركيز في التعلم، ويساعد على تجنب الإحباط وزيادة الدافعية للتعلم وتطوير المهارة.


٤. جهز المستلزمات

جهز المستلزمات هي الخطوة الأساسية الهامة لتعلم المهارات بسرعة وفعالية خلال الـ20 ساعة الأولى. ينصح بتجهيز كل ما يحتاجه المتعلم لتعلم المهارة المراد تعلمها، وذلك لتحقيق الراحة والتركيز اللازمين للتعلم الفعال.

تختلف المستلزمات المطلوبة حسب المهارة المراد تعلمها، ولكن يمكن توفير الأشياء التالية في البداية.

1- الأدوات والمعدات اللازمة، مثل كتاب عن الموضوع أو أدوات الطبخ أو الرياضة أو الحرف اليدوية.

2- الأدوات الإلكترونية، مثل جهاز الكمبيوتر أو الهاتف أو الجهاز اللوحي، إذا كانت المهارة تتطلب استخدام تطبيقات أو برامج تعليمية أو مشاهدة مقاطع فيديو.

3- الأدوات المكتبية، مثل الورق والأقلام والمفكرة، إذا كانت المهارة تتطلب الكتابة أو الرسم أو العمل على المشاريع.

4- الأدوات الموسيقية، مثل الآلات الموسيقية والملحقات، إذا كانت المهارة تتطلب العزف على آلة موسيقية.

5- الملابس والأحذية المناسبة، مثل ملابس الرياضة أو الأحذية المناسبة للمشي أو الجري، إذا كانت المهارة تتطلب الحركة البدنية.

ويمكن للمتعلم أيضًا تحديد قائمة بالمستلزمات اللازمة للتعلم والتحقق من توافرها قبل بدء التعلم، والتأكد من وجود جميع المستلزمات المطلوبة قبل البدء في المهمة المراد تعلمها. كما يمكن للمتعلم البحث عن أي مستلزمات إضافية قد يحتاجها لتحسين الأداء في المهارة المراد تعلمها.

5- الاستمرار في التعلم وتحسين المهارة

الاستمرار في التعلم وتحسين المهارة هي عملية مستمرة تتطلب الصبر والمثابرة والإصرار على تحقيق الهدف المنشود، وهي الخطوة الأساسية لتحقيق النجاح في أي مجال تريد تطويره. وهذا ينطبق على جميع المجالات، سواء كانت اللغات والثقافات والفنون والرياضيات وغيرها.

تحسين المهارات يتطلب التزامًا وصبرًا وتركيزًا مستمرين، ولا يمكن تحسين المهارة بشكل كبير في يوم أو اثنين. على المتعلم الاستمرار في التعلم والتدريب على المهارة بشكل منتظم، والتركيز على تحسين الأداء والتطوير المستمر. ويمكن الوصول إلى ذلك من خلال العمل على تحديد الأهداف الواضحة والمحددة، وتحديد الموارد المتاحة لتحقيقها، وتحديد الخطوات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف.

6- الاستفادة من التقنيات والأدوات الحديثة 

في عصرنا الحالي، أصبحت التكنولوجيا والأدوات الحديثة أمرًا حتميًا في حياتنا اليومية وفي جميع المجالات، بدءًا من العمل والتعليم وحتى الترفيه والتواصل الاجتماعي ولذلك، يجب على الأفراد الاستفادة من هذه التقنيات والأدوات الحديثة لتحقيق الفوائد التي توفرها في حياتهم.

تساعد التقنيات والأدوات الحديثة في توفير الكثير من الوقت والجهد، وتحسين الإنتاجية والكفاءة في العمل، وتسهل الحصول على المعلومات والمصادر المختلفة بشكل أسرع وأسهل، وتوفر التواصل الفعال مع الأصدقاء والعائلة عن بُعد، وتساعد في تحسين الصحة النفسية والعقلية مثل تطبيقات اللياقة البدنية والتطبيقات الصحية.

7. أبتعد عن كل ما يبعدك عن هدفك

التركيز على هدف واضح والعمل بجد لتحقيقه هو مفتاح النجاح في حياة الإنسان. ولكن، قد تواجهنا عوائق ومشاكل تبعدنا عن هدفنا، ومن أجل تحقيقه يجب علينا أبتعاد عن كل ما يبعدنا عنه.

يمكن أن تكون هذه العوائق عوائق داخلية، مثل الخوف والتردد وعدم الثقة بالنفس، أو عوائق خارجية، مثل الظروف الصعبة والمشاكل الشخصية والمهنية. وفي كلتا الحالتين، يجب علينا أن نبتعد عن كل ما يبعدنا عن هدفنا، ونركز جهودنا على تحقيقه.

لتحقيق ذلك، يجب علينا التركيز على الأشياء التي تحقق لنا الفائدة وتحافظ على تركيزنا وتحفزنا على العمل بجدية لتحقيق هدفنا. ويمكن تحقيق ذلك من خلال بعض الإجراءات العملية، مثل:


8. قم بالتطبيق أول بأول

التطبيق العملي هو الخطوة الأساسية لتحقيق النجاح في أي مجال، سواء كانت اللغات والثقافات والفنون والرياضيات وغيرها. وفي الواقع، لا يمكن أن يتم تحقيق النجاح بدون التطبيق العملي والتدريب المنتظم على المهارات المراد تحسينها.

ومن أجل التطبيق العملي الفعال، يجب علينا أن نقوم بالتطبيق أول بأول، وألا نتردد في البدء بتطبيق المهارات التي نريد تحسينها


9. لا تقع في فخ الإتقان

الإتقان هو مصطلح يشير إلى السعي المستمر لتحقيق التميز والاحترافية في مجال معين. وعلى الرغم من أن الإتقان يعد هدفاً جيداً، إلا أن الوقوع في فخ الإتقان قد يؤدي إلى إبطاء عملية التطوير والتعلم.

قد يدفع الرغبة في الإتقان بالفرد إلى التركيز على التفاصيل الدقيقة والتفاصيل الصغيرة، مما يؤدي إلى تجاهل الأفكار العامة والمفاهيم الأساسية التي تحتاج إلى فهمها قبل البدء في التفاصيل. وهذا يؤدي إلى تضييع الوقت والجهد في تحسين الأمور التي لا يمكن أن تؤثر بشكل جوهري على النتائج العامة.

تقنية 20 ساعة

تقنية ال 20 ساعة هي منهجية تعلم سريعة وفعالة تم تطويرها من قبل المؤلف جوش كاوفمان في كتابه أول 20 ساعة كيف تتعلم أي شيء بسرعة، وتعتمد هذه التقنية على فكرة أنه بعد قضاء 20 ساعة من التمارين والتدريب على أي مهارة معينة، يمكن للشخص أن يصبح على دراية كافية بهذه المهارة ويمكنه استخدامها بثقة وفعالية.

كيف تتعلم أي شيء بسرعة

تتحدث العديد من الدراسات العلمية عن كيفية تعلم أي شيء بسرعة، ويمكن القيام بذلك من خلال تطبيق بعض النصائح العملية والتقنيات الفعالة، بعض هذه النصائح تشمل:

1- تحديد الهدف
2- التركيز على الأساسيات
3- التدريب المنتظم
4- استخدام الأدوات والموارد المتاحة
5- التعلم من الأخطاء